موقع وراديو مسيحي من الاراضي المقدسة
  السنكسار المقدس
الصفحة الرئيسية
اخبار الكنائس
اعياد خاصة
مقالات
عظات مقدسة
تاملات
تاريخ الكنيسة
اعلانات مسيحية
كنائس كفرياسف
مناسبات خاصة
نشرات رعوية
تعرف علينا
  صلوات وابتهالات
 
hanna : ارجو الصلاة لاجل حياتى كاملة لانى امر بظروف غاية فى الصعوبة, اطلبوا من الرب يسوع عنى ليمنحنى حياة جديدة ويغفر لى...

بنت الرب : ارجوكم او اتوسل اليكم ان تطلبوا معي ربنا يسوع ان يشفي امي(جمعة) من مرضها الخبيت. يسوع بيحبنا كتير او اختارني ما...

ايزك توماس : سلام المسيح انا اخوكم في المسيح صلوا لاجلي اريد ان اتقدم للسيمنار ادعو من الله
شكرا

ameer : صلو من اجلى انا تعبان جدا جدا جدا ووصلت لطريق مسدود

gerar atallah : سلام المسيح للجميع الرجاء الصلاة لي امي سافرت السما تركتني وحيد في الدنيا مش قادر اتحمل فراقها صلولي يا اخوتي...

ايهاب : ولكني طلبت من أجلك لكي لا يفنى إيمانك. وأنت متى رجعت ثبت إخوتك " ( لو 22 : 32 ) .

صلوا لشفاء والدتى ارجوكم فبعدما...

ايهاب : وفي المرة السابعة قال: "هوذا غيمة صغيرة قدر كف إنسان صاعدة من البحر". فقال: "اصعد قل لأخآب: اشدد وانزل لئلا...

ايهاب : احتاج لصلواتكم لبهاء قوة مجد الله بشفاء امى .فيتم شفاء ضغطها وسكرها ويعود لها كامل ادراكها وتعود تسير على قدميها...

ne3ma : محتاجة صلواتكم من اجل ضعفى

بنت ملك الملوك ورب الارباب كلها : صلوا من اجلي صلاوات قويه لاني كل ما اشفي يؤزوني اكثر صلوابان الرب يخرجني من حبس نفس وان يجازي الاشرار اللذين يؤذون...

 
  دفتر الزوار
 
وليم حداد : تحية طيبة لكم،

أتمنى لكم قوة الإيمان بالإله القدوس؛
لخدمتكم المتفانية ليسوع المسيح.

وليم
 


()
لأن المعطي المسرور يحبه الله
2 كو 7:9

يمكنكم المشاركة في دعم برامجنا وخدماتنا من خلال تبرعاتكم ، نشكركم على هذه التبرعات ونطلب من الله أن يبارك حياتكم .
  صوتيات مسيحية
هللو هللو
god rest ye merry gentlemen
ارض الاشواك
يبدع هذا اليوم
قصص عجائب البابا...
القداس الالهي...
علمني
في حمى الدير العتيق
القداس الالهي...
تلج تلج
تقاريظ جناز المسيح
رجعنا يا رفاقي
ان موسى العظيم
ايها المسيح الختن
طفل السلام
The First Noel
القداس الالهي...
وقت الشدة
ان مخالفي الشريعه
يا يسوع الحياه
الرئيسية
ترانيم روحية
فيديو
صور
راديو مباشر
كتب وملفات
دليل المواقع
اضف موقع
اتصل واعلن
الاسم الكامل
البلد
E-mail

عدد الزيارات :2605 عدد التعليقات :1 16/04/2010 - 12:45:43 am
عظة للقديس يوحنا مكسيموفيتش

ألقاها في أبنائه في باريس، فصح سنة 1956

لننقِ حواسنا وننظر عِبر نور قيامة المسيح المضيئة التي لا يمكن بلوغها. الآن كل شيء ممتلئ بالنور،
السماوات والأرض وما تحت الأرض. الكل يستحمّ الآن بالنور. المسيح قام من بين الأموات. السماوات تبتهج، الأرض تفرح وما تحتها يمجّد. الملائكة ينشدون
“بقيامتك أيها المسيح السيد، أنت اجعلنا على الأرض أيضاً مستحقين لتمجيد بقلب نقي.
جوق الملائكة، الذي ارتعب من رؤية الخالق والسيد ميتاً، ينشد الآن نشيد الفرح ويمجدونه قائماً. القديس يوحنا مكسيموفيتش
اليوم آدم يتهلل وحواء تبتهج، معهما الأنبياء وبطاركة ينشدون المدائح اللائقة بخالق الكل ومخلصنا، الذي نزل إلى تحت الأرض من أجلنا.
إن معطي الحياة يقود البشر من الجحيم في هذا اليوم، ويرفعهم إلى السماوات. إنه يطرح قوى العدو ويكسر أبواب الجحيم بقوة سلطانه الإلهي. على الأرض، الملائكة يذيعون الأنباء السارة للبشر ويعلنون قيامة المسيح. متزينين بثياب بيضاء منيرة، الملائكة يسألون حاملات الطيب: “لماذا تطلبن الحي بين الموتى؟ لقد قام. إنه ليس ههنا! تعالين وانظرن المكان حيث كان رقد”. تجري حاملات الطيب إلى الرسل حاملات لهم الأخبار السعيدة. ومن خلال الرسل والإنجيل يُبَشَّر بقيامة المسيح في كل العالم اليوم.
لم يرَ كل الرسل المسيح القائم مباشرة بأعين روحية. تلميذان مسافران إلى عمواص رأوا المسيح سائراً معه ولم يعرفاه عندما أدفأ قلبيهما الحزينين، ومن ثم انفتحت أعينهما الروحية.
مريم المجدلية تحدّثت مع المسيح في الحديقة، لكنها لم تعرفه ولم تضطلع على سر القيامة، إلى أن لمس صوت معلمها المحبوب قلبها وأنار نفسها، التي كانت سابقاً غارقة في الأفكار دنيوياً. التلميذ المحبوب يوحنا، الذي كان قلبه نقياً وغير معطّل بالجبن، هو قبل كل الآخرين تبيّن بعينيه الروحيتين نور المسيح القائم، وبعيني جسده شاهد الرب الظاهر. المسيح، مبدداً ومبعثراً سحابة الخطيئة المظلمة العابسة، وهو شمس البِر،
ظهر لامعاً وامضاً ليس في قلوب الرسل ونفوسهم وحدهم، بل ومعهم كل الذين تقرّبوا منه بإيمان ساعين إلى الخلاص. “طوبى للذين لم يروا وآمنوا”،
“طوبى للذين رأوني ليس في عيني الجسد بل بعيني القلب”.
رئيس الشمامسة استفانوس أول الشهداء، رأى بعينيه الروحيتين السماوات مفتوحةوالرب يسوع المسيح عن يمين الله الآب. العظيم في الشهداء جاورجيوس اللابس الظفر رأى المسيح القائم بعيني الإيمان، ومثله كل الشهداء الذين قدّموا حياتهم الأرضية للمسيح لكي يحصلوا منه على الحياة الخالدة. إن مجاهدي الروح ثبّتوا نظرهم الروحي عليه، مزدرين بالملذات الأرضية، فتتوجوا في السماوات بمجد لا يذبل. لكن لا الكتبة ولا الفريسيون، أعداؤه، رأوا المسيح القائم. معذبو الشهداء لم يروه يشدد الشهداء. ومثلهم كل الذين نظرهم الروحي معاب بقلة الإيمان، قلبهم غير ملوّث بالخطايا والشرور، ومشيئتهم موجهة فقط نحو الأرضيات، لن يروا نور مجد المسيح القائم.
لننقِ قلوبنا من كل الوحول والوسخ، وأعيينا الروحية سوف تستنير. نور قيامة المسيح سوف يفيض ويملأ نفوسنا، كما تمتلئ كنيسة القيامة بالنور، سنوياً وعبر القرون، في سبت النور، عندما يتسلّم البطريرك الأرثوذكسي، دون سواه، النور.
لنضع قلوبنا فوق! فلنتخلَّ عن كل ما هو أرضي، لنفرح في هذا اليوم ولنزدد فرحاً. المسيح قام من بين الأموات ووطئ الموت بالموت.
المسيح قام.



1  
 
أشورية - ألمانيا

20/04/2010 - 12:00:09 pm

بالحب الحقيقي الجامع الكل...المسيح قائم والذي ينادي غير ذلك وينادي بالأفضلية لنفسه ولذاته ستكون قيامة المسيح هي من صنع مخيلته ولن يراها لأنها مرئية له فقط أي يراها بحسب نظرته الضيقة لكن هو لن يراه حقيقة لأ قلبيا ولأ وروحيا بل جسديا أرضيا زائلأ لأنه لم يشارك أخوته في الأيمان الروحي القلبي بل يظل أنانيا يعطي الأفضل لأفكاره المحبة لذاته فقط ويتبذ من يكون ضد أفكاره المريضة متناسيا أننا جميعا غايتنا وهدفنا هي الوصول لذاك الينبوع الناضب بالحب والسلأم والحنان فالنكن مرشدين بعضنا بعضا بالكلمة الطيبة ذات المذاق الحلو كما كان ربنا وحبيبنا يسوع المسيح تبارك أسمه القدوس + وهو على الأرض وكم كان محبا ومتواضعا ووديعا وهادئا مع الكل بلأ تفرقة مع الصالح والطالح +++


اضف تعليق
عدد التعليقات :0
* الاسم الكامل
Email
الحماية
* كود الحماية
البلد
عظات مقدسة
عظات لاباء كهنة
عظات قديسين
كلمات منفعه
مواضيع متعلقة





Online Users
 
Copyright © 2009-2021 Radio-Abana.org All rights reserved..
 
Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com